سنة بيضاء لأطفال دوار اولاد اعمامو بزايو لهذه الأسباب

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 9:20 مساءً
سنة بيضاء لأطفال دوار اولاد اعمامو بزايو لهذه الأسباب

سلوان سيتي

مراسلة
سنة بيضاء لأطفال دوار اولاد اعمامو بزايو لهذه الأسباب
في سنة 2015 خرجت ساكنة حي أولاد عمامو للإحتجاج مطالبين بإحداث ملحقة تحتوي على حجرتين للمستوى الأول والثاني ابتدائي، والنقل المدرسي لباقي المستويات وذلك نظرا لبعد الحي عن المؤسسات التعليمية.
و بالفعل فقد تم الجلوس إلى طاولة الحوار الذي دعت إليه السلطة المحلية ( باشوية زايو ). حضر الاجتماع بعض مسؤولي مديرية التعليم بإقليم الناظور وممثل عن بلدية زايو و جماعة أولاد ستوت. تم الاتفاق على إحداث الملحقة في بداية الموسم الدراسي 2017/2018؛ و كحل مؤقت، وضع أحد محسني الحي منزله رهن إشارة المستويين الأول و الثاني. وفي بداية الموسم الدراسي الحالي، تملصت كل من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، السلطة المحلية و جماعة زايو من التزاماتها، علما أن باشا المدينة كان قد أدى القسم الغليظ في الاجتماع بحضور طرف ملاحظ متمثل في الجمعية المغربية لحقوق الانسان ( فرع زايو)، فذهبت الوعود أدراج الرياح واضطرت الساكنة للاحتجاج من جديد للمطالبة بحق أبنائها في التربية والتعليم.
وبذلك يكون السيد المدير الإقليمي قد ساهم في تأجيج الوضع الأمني بزايو بوعوده غير المسؤولة حسب ما صرحت به الساكنة. وبدل أن تلزم السلطة المحلية المدير الإقليمي على الوفاء بوعوده اتجاه أبناء الشعب، لجأت إلى اعتقال حامل هم الساكنة والمناضل الشريف سعيد العايلي وبعده إبراهيم خنيتي ظنا منها أن الاحتجاجات ستتوقف وسيرغم أبناء الحي على القبول بالأمر الواقع؛ غير أن الساكنة قررت مواصلة احتجاجاتها لتطالب أولا بإطلاق سراح المعتقلين، ثم مطالبة المسؤولين بالوفاء بتعهداتهم اتجاه الساكنة، وفي حال عدم الاستجابة لهذين المطلبين الملحين فإنها تلتزم بمقاطعة الدراسة والدخول في سنة بيضاء، محملة المسؤولية لأطراف الحوار ( المدير الاقليمي لوزارة التعليم – باشا زايو – رئيس جماعة زايو ).
كما دخل السكان المتضررون في اعتصام مفتوح جنب الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين الناظور وبركان.
وللتذكير، فإن المعتقل سعيد العايلي يخوض حرب الأمعاء الفارغة لمدة 30 يوما رغم كل محاولات إدارة السجون و المحامين و الحقوقيين لثنيه عن ذلك، إلا أنه أقسم أمام الجميع على الحرية أو الشهادة. وبحسب أحد زملائه، فإن وزنه انخفض ب 17 كيلوغرام وأن ضغط دمه عرف انخفاضا حادا مما يجعل حياته في خطر كبير.

22308571_1151761568291854_2720355237178091170_n (1)

22308571_1151761568291854_2720355237178091170_n

22279485_1151761338291877_3713749007358744241_n

22279559_1151760341625310_7430029710774828999_n

22309029_1151760161625328_3907329302482206087_n

رابط مختصر