مدرسة تجزئة العمران: فلذات أكبادنا ليسوا مجرد أرقام.

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 أكتوبر 2017 - 11:30 صباحًا
مدرسة تجزئة العمران: فلذات أكبادنا ليسوا مجرد أرقام.

سلوان سيتي 

من المعلوم أن آباء وأولياء التلاميذ بالقسم الأول كانوا قد زاروا مديرية التعليم بالناظور بتاريخ 13 شتبنر 2017، للمطالبة بتوفير أستاذ ثالث للمستوى الأول بالنظر إلى وجود 76 تلميذا وتطبيقا لتوصيات وزير التربية الوطنية القاضية بعدم تجاوز 30 تلميذا بأقسام المستوى الأول. وبعد مناقشة الآباء، تم التوصل إلى حل مؤقت يقضي بتوزيع التلاميذ إلى قسمين مؤقتا إلى غاية تكليف أستاذ في الحركة الخاصة بإعادة الانتشار.
وتم تطبيق هذا الاتفاق مع الأستاذين المعنيين والسيدة المديرة بحضور الآباء وأعضاء من جمعية الآباء، على أنه حل مؤقت. غير أنه ولحد الساعة – وقد ظهرت نتائج الحركة – لم يكلف أي أستاذ ولم يف السيد المدير بوعده. لهذا فإن الآباء يستنكرون سياسة فرض الأمر الواقع والتهرب من الالتزامات والواجبات، ولن يستسلموا للاكراهات المزعومة للمديرية الإقليمية.
وعليه، فإنهم يطالبون بتوفير أستاذ لفلذات أكبادهم بالمستوى الأول فورا. وفي حال عدم تلبية هذا المطلب الملح، فإنهم يحتفظون لأنفسهم بحق الاحتجاج بكل الأساليب التي يتيحها القانون وتمكنهم من تحقيق مطلبهم. فما لا يؤخذ بالنضال، يؤخذ بمزيد من النضال. كما يرفضون في ذات الوقت إسناد هذا القسم لأستاذة اللغة الأمازيغية، بل يلحون على مطلب إدراج اللغة الأمازيغية ضمن اللغات المدرسة بالمؤسسة، والذي كانت جمعية الآباء قد وجهته للسيد المدير الإقليمي بتاريخ 21 شتنبر 2017 تحت رقم 2339 ، وللسيد باشا سلوان بالنيابة بتاريخ 18 شتنبر 2017.
رابط مختصر