يـــوميـــات عـــاطــــل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 نوفمبر 2015 - 12:05 صباحًا
يـــوميـــات عـــاطــــل

سلوان سيتي / بقــلــــم : يــــاسيـــن مــرشــوح

أنـــا شـــاب في عمــري الثـــلاثين
أجــوب الأرض بأكملــها بحــثا عن وظيفة منذ العشريــن
سألت العاملين و المسؤولين والكل يقول لا وظيفة ولا وظيفتين
الكل يشـــكي حتى وإن كان مســـطور في الحالتين
الوظيفة كلمـــة خفــيفة في الواقـــع ثقيلــة الثاقلــين
الأبواب في الوجه تقفل والأرجل من البحث متورمين
شـــاب رأسي ولا زلت في قائمة الإنتظــــار
لا أعـــرف عيبي، مشكلتي، وأصدقائي في قمة الانتصار
لعــــب القدر معي لعبته وعقلـــي في الإنهيـــار
لون حيـــاتي باليأس وزرع فيها الصبـــار
أينما إلتجـــأت، واتكــأت، وحلمت بالإزدهار تأتيني شوكة من عالم الصبار
في أيـــامي الصبـــا سألونـــي عن حلم الكبـــار
كنت أقول: قاضي، محامي، دكتور، المهم شاطر من الشطار
لم أكن أعلم أني سأكون معطل ذلول لا عالم ولا عامل ولا من شطار
كـــانت أمنيتي أن أعين أمي من قسوة زمن غدار
لم أكـــن أعلم أن حلـــمي البريئ سيصبح لعبة البليـــار
لـــم أكن أعلم أنــي سأعيش في زمن غدار
لــم أكن أعلم أني سأكون يتيم، وحيد، ويتكفل بي غريب
لـــم أكن أعلم أن يهـــجرني الصــديق، والحبيب، والقريب…
أ لأنـــي فقيــــر، عاطـــل، لا أواتيـــكم..
أ لأني لســـت من ذوي الجـــاه، والمـــال، ولا أواسيكم
أتعلمون أني قد كنت مثلكم أملك أمنياتكم، ثقافتكم، حياتكم..
كنت بعائلتي، ببيتي، بوظيفتي، وكنت أعين المحتاج فيكم
وكــان الحســـد، والغـــيرة… تقتلــــكم
لا أعلم ما بـــال حظي حلــــمي، وظيــــفتي.. !
لا أعلم ما بال حيـــاتي مستقبلي عائلتي!.
هاذا حــــالي.. وحــــالك… وحـــالكم….
ويقولون مــــابال الهــــجرة في عقولـــكم
ونحـــن في بلـــد لا نتأخر فيها ولا نتقدم
ويأتي إلينا غريـــب من بلد يتصنع ويتحكم
ونحن غــــرباء، عطلاء، نوصف بالأغبياء والجهلاء
خضـــنا كل الطرق ولم نجـــد سوى العناء
مـــعاناتي وصـــراخي وصلوا إلى عنان سمـــاء
فكيف لا أهاجــر وأقطـــع البـــحــار..
مــاذا لدي هنا؟ أجالس أنا على المليـــار
من يكترث لأمري وأنا غريب الحــــال
من يكترث لأمري وأنا لست عضو فعـــال
من يكترث لأمري و متمنيـــاتي في قائمة المحـــال
وأنا شاب عاطــل أحدثكم لا بل..حدثــت وصمــت أذانيكــم
إن كنت مهــاجر، أو عاطــل، أو محتاج، فقير، فأنا اليوم أوصيــكم
لا تستــغربوا يــوما إن وجدتمــوني ميتا بينــكم ؟

رابط مختصر