وجهة نظر :المتهم ضحية و الضحية متهم …

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 مارس 2016 - 10:56 صباحًا
وجهة نظر :المتهم ضحية و الضحية متهم …

سلوان سيتي 

وجهة نظر
ادين بشدة قتل اي انسان كيفما كان نوعه او جنسه او دينه او لونه ،و استنكر هذا السفك للدماء بشكل عشوائي في العالم ،كما يملأ العجب نفسي ان تكون حياة الناس ضحية قيمة اقتصادية، لكن يبقى السؤال من الفاعل .. لماذا هذه الضجة الاعلامية ؟هل سيغدوا هذا اليوم عقيدة او ديانة كما يريد الغرب فرضه على التاريخ و وضع صورة العالم الفرنسي على الفايسبوك دليل على هذا ، ان الغرب يرمي بالتهمة في اذهان الناس.
لماذا لا نجد نفس الاقاع الاعلامي بنفس الحساسية الانسانية عما يحدث في سوريا و فلسطين و العراق و عما حدث في افغانستان و فيتنام قبله ..
انه نوع من التقديس المفروض ،صحيح هذه الاحداث تخلف ضحايا و لا يمكننا الا ادانة ما تعرض له المدنيون ضحايا هذه الاحداث ،نحن المسلمون ضد العنف مهما كانت طبيعته ، غير ان هذا التسلسل الى طريقة التفكير بل ايضا الى تطويع الاذهان بحيث يدور العالم كله حول باريس هذا لا يمكنه الا ان يكون شكلا من اشكال الامبريالية الاعلامية الجديدة..
انا اجد ان الصهيونية المسيحية هي المستفيذ الاكبر من هذه الاحداث ، فالامر واضح و المستهدف واضح أيضا ،الثروة ثم الثروة من المقرف جدا ان يقتل الانسان بهذه العشوائية سواء في سوريا او العراق او فلسطين او فرنسا و تمحى حضارات من اجل قيمة اقتصادية انه لمن الانحطاط الاخلاقي …
الاسلام لا يقتل و ليس مستعدا للقتل… الغرب هو الذي يقتل و هو المستعد للقتل لذلك يجب ان لا نكون سذجاء فالاعلام الغربي ترى فيه ما يريده ان تعرفه و يزيف الحقيقة و يظهر المتهم ضحية و الضحية متهم … اما الحقيقة لن تظهر لك ابدا على اعلام هو اصلا في قبضتهم … لقد اختلطت الامور …. لكن من المحزن ان يقتل الانسان بهذه الطرق العشوائية في كل العالم … صفوة القول ان هذه هي مخلفات الليبرالية المتوحشة.
عبد الرحيم لزعار
 
رابط مختصر