والد الزفزافي: ابني كان دائما يواجه الأحكام الظالمة بالسخرية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 يونيو 2018 - 7:25 مساءً
والد الزفزافي: ابني كان دائما يواجه الأحكام الظالمة بالسخرية
سلوان سيتي / متابعة
أكد أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، الذي حكم عليه أمس الأربعاء، بمد ة 20 سنة سجنا نافذا على خلفية تزعمه لأحداث الريف خلال الاحتجاجات التي عرفتها المنطقة، أنه تلقى بصدر رحب منطوق الحكم في حق ابنه، مشددا في السياق ذاته على أن ما يهمه هو رفع صورة ابنه في القارات الخمس، وأنه فخور بذلك، مضيفا في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية أن ناصر، في حالة صحية جيدة جدا.
وأوضح أوالد الزفزافي، أن ابنه كان دائما يواجه العقوبات أو الأحكام الظالمة بالسخرية، وهذه هي طبيعته، مردفا أن الحكم الظالم الذي يواجه بالسخرية، فإن الذي أصدره يكون في وضعية لا يحسد عنها، مشددا على أنه غير مهتم بمدة الحكم على ابنه ناصر، قبل أن يواصل حديثه بالتأكيد على أن الدولة لا تريد التصالح مع منطقة الريف ولجأت عوض ذلك إلى التصالح مع بعض الأشخاص.
واعتبر أن المنطقة عانت الويلات منذ عقود، رغم أنها صنعت ملاحم تاريخ المغرب في المقاومة، بدليل معركة أنوال التي يسميها الإسبان  الآن بـ”كارثة أنوال”، واليوم نعيش لعنة محاربة الاستعمار، والانتقام منا على ذلك، بالحكم على أبناءها الذين رفعوا مطلب إحداث مستشفى لمحاربة داء السرطان وجامعة، على اعتبار أن منطقة الريف هي  الوحيدة في المغرب التي لا تتوفر على نواة للتعليم العالي، بل إنها لا تتوفر على معمل حسب قول والد ناصر الزفزافي.
وأضاف الزفزافي الأب، أن الحالة النفسية لابنه ناصر، عقب الحكم عليه بـ”20 سنة” سجنا نافذا، مرتفعة جدا وهو مرتاح الضمير، لأن المعروف على أهل الريف أنهم يدافعون عن الحق، وليسوا ظلاما أو معتدين، مشيرا إلى أنه علم بخبر منطوق الحكم على ابنه عبر وسائل الإعلام  كباقي عموم الناس.

رابط مختصر