هذه هي نقط ضعف الملف المونديالي للمغرب حسب “نيويورك تايمز”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 يونيو 2018 - 2:32 صباحًا
هذه هي نقط ضعف الملف المونديالي للمغرب حسب “نيويورك تايمز”

سلوان سيتي

“نيويورك تايمز” تُبْرِزُ شوائب الملف المونديالي للمغرب

اعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن تقرير لجنة التقييم الخاص بملف ترشح المغرب لاستضافة كأس العالم 2026 ينطوي على مَخَاوف تستحوذ على جهاز “الفيفا” بشأن عدة محاور مُرتبطة بالعرض الذي قدَّمته المملكة، لافتةً إلى أن الكرة الآن صارت في ملعب الاتحادات المحلية التي ستُصوِّت على البلد المُنظم للمونديال.
وأشارت الجريدة الأمريكية إلى أن نتائج التقرير الذي صاغته لجنة التقييم التابعة لـ”الفيفا” يُعبِّر عن توجسات حقيقية تُجاه قدرة المغرب على احتضان المحفل العالمي، مما قد يجعل العديد من البُلدان تميل وتصطف إلى جانب الملف الثلاثي المشترك لكل من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، يوم الـ13 من الشهر الجاري بموسكو.
ووضع المصدر المذكور يَدَهُ على نقاط ضعف الملف المغربي، والجوانب التي نالت تنقيطا ضعيفاً من طرف لجنة “التاسك فورس”، ويتعلق الأمر بكل من جودة الملاعب والتنقل وكذلك الإقامة، في الوقت الذي حصلت فيه البلدان الثلاثة على نقاط مميزة في الملاعب وشبكة الطرق وجوانب عديدة أخرى.

هذا وترى “النيويورك تايمز” أن الدعم الذي يحظى به الملف الأمريكي من طرف المملكة العربية السعودية قد يُرجِّح كفته في مرحلة التصويت، ذلك أن هذا البلد “سيؤثر ويضم إلى صفِّه عدة بلدان أسيوية قد تخلف الأوراق”، في حين أن المغرب يملك مساندة بعض الدول الأوروبية مثل فرنسا وبلجيكا وعدد كبير من الدول الإفريقية، تقول الصحيفة.
ذات المصدر، أورد أن تنظيم الملف الثلاثي المشترك للحدث الأبرز كروياً سيُمكِّن “الفيفا” من الحصول على أرباح وإيرادات تصل إلى الضعف مقارنة بالمغرب، بالنظر إلى توافر الشركات الراعية والرواج الذي يسود الحركة الاقتصادية والتجارية في هذه البلدان، خاصة أمريكا وكندا.
ومن المُنتظر أن يتم الحسم في هوية الطرف الذي سيحظى بمهمة استضافة مونديال 2026 في الـ13 من شهر يونيو الجاري، بالعاصمة الروسية موسكو، قبل يوم واحد من انطلاق نهائيات كأس العالم ببلاد الدِّببة.
رابط مختصر