مجلس اليزمي يتدخل لانهاء احتجاج معتقلي الحراك بـ”عكاشة” وانطلاق المحاكمة في بداية شتنبر

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 24 أغسطس 2017 - 11:23 صباحًا
مجلس اليزمي يتدخل لانهاء احتجاج معتقلي الحراك بـ”عكاشة” وانطلاق المحاكمة في بداية شتنبر

سلوان سيتي 

قال المحامي عن هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك الاحتجاجي بالريف، عبد الصادق البوشتاوي ان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء من المحتمل جدا أن يستكمل صياغة قرار احالة المعتقلين القابعين في سجن “عكاشة” في نهاية هذا الأسبوع.
واضاف البوشتاوي أن الجلسات العلنية أمام المحكمة ستنطلق في بداية شهر شتنبر، مُشيراً الى أن هذه الجلسات ستكون تاريخية وستعرف تغطية إعلامية مكثفة وطنيا ودوليا كما ستحضى بمراقبة من طرف المنظمات الحقوقية المحلية والدولية.
علاقة بالموضوع تدخل أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان، لإقناع معتقلي الحراك بـ”عكاشة” بوقف احتجاجاتهم داخل السجن التي اتخذت أشكالاً متنوعة من الامتناع عن الخروج من الزنازن و الامتناع على تناول الوجبات التي تقدمها المؤسسة السجنية، وذلك احتجاجاً على طريقة التعامل معهم من لدن المدير الجديد للسجن، وكذا التراجع على مجموعة من المكتسبات التي سبق أن منحت لهم بعد اضرابهم عن الطعام خلال يوليوز الماضي.
وحسب مصادر مطلعة فقد اجتمع أعضاء من المجلس الوطني لحقوق الإنسان بممثلين عن إدارة السجن، ونقلوا إليهم شكوى المعتقلين، وحثوهم على الاستجابة للمطالب التي سبق لناصر الزفزافي أن سجلها في لائحة أرسلها إلى المدير الجديد، وعلى رأسها تجميعهم في جناح واحد، وتمكينهم من الفسحة بشكل جماعي، وتجنب المعاملة القاسية تجاههم، فضلا عن ترك أبواب الزنازين مفتوحة طوال النهار، وهي المطالب التي وعدت ادارة السجن بالنظر فيها والعمل على تحقيقها.
كما يُطالب المعتقلون بإنهاء السجن الانفرادي لناصر الزفزافي، وفي هذا الصدد قال المحامي البوشتاوي في تصريح اعلامي أن “المقرر الأممي المعني بمناهضة التعذيب سبق أن قال إن السجن الانفرادي لا يكون إلا استثنائيا في حالة ارتكاب السجين لجريمة ما داخل السجن، ولا يجب أن يتعدى خمسة عشر يوما، وإن فاق ذلك يعتبر تعذيبا؛ وبالتالي فإن الزفزافي يتعرض للتعذيب لكونه يتواجد لمدة تزيد عن أربعين يوما بالسجن الانفرادي”.
المصدر: دليل الريف
رابط مختصر