“قصبة سلوان المعلمة المنسية” موضـوع بحث لفريق الصحفيين الشباب بسلـوان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 3 مارس 2017 - 2:54 مساءً
“قصبة سلوان المعلمة المنسية” موضـوع بحث لفريق الصحفيين الشباب بسلـوان

سلوان سيتي 

يعتبر الموروث التاريخي من أهم عوامل الجذب السياحي، في ظل هذا عمل المغرب على تقديم رؤية استراتيجية سياحية جديدة لسنة 2020 تقوم على الاهتمام بمقومات السياحة المستدامة، وتثمين التراث الحضاري والعمراني، الأمر الذي أعطى دفعة قوية للقطاع السياحي بجميع جهات المملكة، ومن أبرزها المشروع السياحي لمارتشيكا بمدينة الناظور.هذا ومن أجل تنويع المنتوج السياحي بالإقليم، قمنا نحن فريق الصحفيين الشباب بالبحث عن معالم سياحية بمدينتنا سلوان، فكشفنا عن كنز اسمه قصبة سلوان، يعاني الإهمال والنسيان.

قصبة سلوان المعلمة المنسية

على بعد تسعة كيلومترات من مدينة الناظور، تقع سلوان؛ مدينة صغيرة لكنها تحتضن إرثا تاريخيا كبيرا، تحدثت عنه المصادر العربية  والأجنبية ، إنها قصبة سلوان التي يعود تاريخ تشييدها إلى ثلاثة قرون مضت، تآكلت أسوارها وتهدمت أبراجها، ولفها الإهمال فأنساها مكانتها.
هذه التحفة التاريخية التي من شأنها أن تجعل مدينة سلوان رافعة للسياحة المستدامة إنها تستغيث لكن لا أحد يغيث، فما هي العراقيل التي تواجه ترميمها؟ وكيف يمكن الاستفادة سياحيا منها؟

رابط مختصر