قراءة في نتائج الانتخابات بالريف …قد لبثوا في كهفهم سنين و ازدادوا ستة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 11:43 مساءً
قراءة في نتائج الانتخابات بالريف …قد لبثوا في كهفهم سنين و ازدادوا ستة

سلوان سيتي/بقلم الباحث عبد الرحيم لزعار

بعد ان قررت ترك قلمي لما تعرضت له من تهديدات و ضغوطات الا انني قررت ان اعود لكم بعدما استفزني واقع الريف المزري و بعد حوار طويل مع قلمي الذي لم يكن في الاول متفق مع الفكرة اي فكرة العودة للكتابة خوفا من كسره من ايد نتنة تعيش و تقتات على الفساد ،استطعت اقناعه لان واقع الريف يستوجب ذلك ، قررت العودة لكم من جديد لان هذا الواقع يجب ان يتغير ، و بعد ان رأيت ما رأيت من اعتداءات على الديموقراطية بشراء الاصوات و السمسرة فيها و الجهر بذلك لتنتهي هذه الاعتداءات باغتيال فضيع لديموفراطية في الرابع من شتنبر من هذه السنة ،و ما ألمني كثيرا هو احتفالهم يوم عزائنا عن ريفنا ،و بعد اختفاء الكائنات الانتخابوية ، و كقراءة لما اسمعه عن نتائج الانتخابات و التحالفات الهجينة الممكنة او بالاحرى التكالب عن خيرات هذا الوطن وجدت ان الريف يريد البقاء على حاله لست سنوات اخرى هذا ما كان يظهر جليا من الاشخاص الذين تقدموا للانتخابات … و الذي يؤسفني اكثر هو ان معظم جهات المغرب غيرت على الاقل الاشخاص الذين استأثروا بالمجالس الجماعية الا الريف بقي على حاله … اسف ايها الريف ارادو لك ان تبقى على حالك المزري الممزق … لقد قتلوا في داخلي حتى روح الامل حتى الامل و الحلم لم يعد من حقنا في هذا الوطن … كيف تحلم بالتغيير في ضل هذه الاوجه التي يجب ان ترحل ،لأنها تساهم في تفاقم الازمة بالمنطقة ،و صفوة القول فان ازمة واقعنا هذا تساهم فيه ازمة نصية تتجلى في قصور النص القانوني و عدم وضوحه و ازمة مؤسساتية تتجلى في رجحان كفة المركزية اضف الى ذلك ازمة نخبوية تساهم فيها هذه الاحزاب السياسية التي توزع التزكيات كما كانت توزع سكوك الغفران ،ان كانت هذه الاحزاب يجب ان تبحث عن تزكية لنفسها. اسف يا ريف على وضعك المر ، ابناؤ ك هم من يدفعون الثمن ، والخونة هم من يتمتعون من خيراتك.. و للحديث بقية الى ان اتم البقية استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه يا وطني …

رابط مختصر