عيب و عار: مجلس بلدية سلوان يدعم جمعيات بالملايين…و تلاميذ المدارس يمارسون الرياضة في سوق بيع الأغنام

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:54 مساءً
عيب و عار: مجلس بلدية سلوان يدعم جمعيات بالملايين…و تلاميذ المدارس يمارسون الرياضة في سوق بيع الأغنام

سلوان سيتي 

بعدما صرح السيد رئيس المجلس البلدي بسلوان في أكثر من مرة أنه حريص على توفير الفضاءات الرياضية لأبناء و شباب المدينة، و إصلاح كل ما يمكن إصلاحه من أجل عدم حرمانهم من ممارسة الرياضة و تشجيع أطفال المستقبل على إظهار مواهبهم في مجال الرياضة.. فإن الواقع الحالي للرياضة بمدينة سلوان يُظهر عكس ما تم التصريح به خلال دورات المجلس البلدي قبل الانتخابات الأخيرة، فبعد الضجة الكبيرة التي أعقبت دورة أكتوبر بسبب إدراج أسماء جمعيات ضمن لائحة الدعم المالي و بمبالغ اعتبرها متتبعون للشأن العام المحلي بالمدينة أنها باهضة و لا تناسب أنشطة و أهداف  تلك الجمعيات. ها نحن اليوم نشاهد أبناء مدارس مدينة سلوان يمارسون الرياضة في أماكن أقل ما يمكن القول عنها أنها لا تصلح حتى لرعي الأغنام. الأمر يتعلق بالإقصائيات المحلية المؤهلة للبطولة الإقليمية للعدو الريفي، فبعدما كانت تجرى خلف إعدادية سلوان في السنوات الماضية و تجرى بعدها و في نفس المكان نهائيات البطولة الإقليمية، و لسبب من الأسباب تم تنقيل هذا النشاط الرياضي الهام إلى المنطقة التي تباع فيها الأغنام قبيل عيد الأضحى(سوق الأغنام).

رغم محاولات من طرف الأطر التربوية من تنظيم هذا النشاط الرياضي في المكان المعتاد الذي يناسب شيئا و أهميته التربوية و الرياضية إلا أنهم لم يفلحوا في ذلك و لم يتلقوا أي يد عون من طرف المسؤولين على الشأن التربوي و الرياضي و السياسي في المنطقة.
و هذا قرار إن دل على شيئ فإن دلالته يعرفها الكبير و الصغير،ألا و هي عدم الوعي بالمسؤولية و لامبالاة الساهرين على تدبير الشؤون العامة بالمدينة و خاصة الرياضي منها و التربوي.
فإلى متى ستستمر سفينة الفساد و المفسدين في الكذب على أنفسهم؟؟

رابط مختصر