عرض حول : قراءة في كتاب”شهادات عن المقاومة في عهد الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي”بسلوان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 8:31 مساءً
عرض حول : قراءة في كتاب”شهادات عن المقاومة في عهد الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي”بسلوان

سلوان سيتي 

نظمت اليوم جمعية القصبة للتربية و المحافظة على التراث و البيئة عرضا حول : قراءة في كتاب”شهادات عن المقاومة في عهد الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي” للكاتب محمد الرايس من إلقاء الأستاذ يوسف السعيدي الباحث في تاريخ الريف، و ذلك  انطلاقا من الساعة الثالثة بعد الزوال بالمركب الثقافي و الرياضي بسلوان.

سير اللقاء و أطره السيد بنعيسى المستري عضو بالجمعية حيث رحب بالحضور الكريم و ألقى نبذة عن برنامج العرض قبل أن يعطي الكلمة للسيد رئيس الجمعية محمد غيلوف الذي رحب بدوره بالضيوف الحاضرين و ذكَّرَ بأهداف الجمعية و التي تتركز في التعريف بمنطقة الريف و المحافظة على التراث و البيئة و كذا على الجانب التربوي بتحسيس و توعية الناشئة بأهمية البحث و المحافظة على تاريخ المنطقة.

و بعده أعطيت الكلمة للأستاذ يوسف السعيدي ليقدم عرضا و قراءة في كتاب ”شهادات عن المقاومة في عهد الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي” حيث بدأ في التعريف بالكاتب محمد الرايس الذي ألف كتاب موضوع العرض و الذي هو من مواليد سنة 1913 بمدينة أجدير و توفي في أواخر الثمانينات ليترك خلفه هذا الكتاب الذي اعتبره السيد يوسف السعيدي من أهم الكتب التاريخية التي تحكي حياة الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي خلال تصديه للاستعمار الاسباني.

و قد أعطى الأستاذ أهم الشهادات التي دُوٌِنَتْ عن زعيم الريف حيث ذكر منها وصية إلى أهل الريف قال فيها : “أوصيكم يا أبنائي بالقراءة و الكتابة و عليكم أن تعودوا أنفسكم على ممارسة الكتابة و تدوين خواطركم و مشاهداتكم اليومية دونما ابطاء أو اجهاد في البحث عن الجمل المنسقة بل عبروا عن أحاسيسكم باللغة الريفية أو العربية بخليط بينهما فالمهم هو التعبير الصادق الأمين عن المشاعر و الأهم اكتساب ناصية الكتابة و التعود على ممارستها

و عالج محاور الكتاب حيث قسمه إلى أربع محاور أساسية تضمنت ابرز الشهادات من بينها  شهادات صاحب الكتاب حول العائلة و النسب و النشأة و الدراسة و المقاومة.

و عن شهادة أخرى تعود للسيد محمادي الحاتمي التي أثارت و مازالت تثير جدلا كبيرا حيث تتعلق بالعملة الريفية هل كان إصدارها امرا حقيقيا من طرف حكومة الريف ؟ ام هي من مناورات الاعداء لارباكها؟ حيث وضح من خلال الشهادة أنها من تخطيط الريفيين و ساهم فيه الانجليزي كاردينر في شقه التنفيذي العملي و انتهى المشروع إلى اخفاق بسبب الحصار البري و البحري للقوى الاستعمارية.

و قد ذكر أيضا تفاصيل اتخاذ اهل الريف راية خاصة بهم صنعت في فرنسا و جيء بها الى الريف بعد التأكد من مواصفاتها التي لا تخرج عن نطاق الراية المغربية.

و في الأخير ختم العرض بمداخلات الحضور حيث نادى الفاعل الجمعوي السيد محمادي الحموتي جمعيات المجتمع المدني و الفعاليات الجمعوية في المدينة إلى المطالبة في خلق شعبة التاريخ بالكلية المتعددة التخصصات بسلوان و كذا المطالبة بإشاء مستشفيات لعلاج داء السرطان بحكم كثرة المصابين به في منطقة الريف بسبب غزو الاستعمار الاسباني و مخلفاته من الغازات السامة، و في كلمته أيضا قدم الباحث علي كراجي مقاربة بين الأحداث الأخيرة من احتجاجات بعد مقتل محسن فكري و ربطه بتاريخ التهميش الذي يطال منطقة الريف.

و في الأخيرة ختم العرض بقراءة سورة الفاتحة ترحما على المجاهين الريفيين الذين استشهدوا في سبيل الدفاع عن بلدهم.

الصور ة الفيديو بعد قليل 

رابط مختصر