+صور المقهى الادبي بتارجيست تحتفي بالشاعرة الناظورية سميرة جغو وسط حضور نخبة من الأدباء

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 31 مارس 2016 - 2:58 مساءً
+صور المقهى الادبي بتارجيست تحتفي بالشاعرة الناظورية سميرة جغو وسط حضور نخبة من الأدباء

سلوان سيتي 

في إطار تشجيع المبدعين الشباب استقبل فضاء المقهى الأدبي تارجيست اليوم المبدعة الصاعدة في سماء الإبداع الشعري الشاعرة سميرة جغو لتقديم و توقيع أول إصدار لها ديوان ” أنثى متمردة” في جو دافئ بفضاء المقهى رغم قساوة الطقس .
في البداية افتتحت الأمسية الآنسة هجر حميدة التي كان لها الفضل في تسيير الأمسية بالترحيب بالضيفة و شكرها على تكبد عناء و مشقة السفر في هذه الأجواء الباردة كما رحبت أيضا بالحضور و بعدها قدمت بطاقة تعريفية لضيفتنا سميرة جغو و أيضا بطاقة تعريفية لكل من الشاعر مرزوق لفريع وكذلك الشاعرة أمال يوسفي اللذين قدما قراءتين في الديوان . كانت القراءة الأولى للشاعر مرزوق لفريع حيث رحب بدوره بالشاعرة قبل أن يشرع في تقديم قراءته التي تطرق فيها إلى شرح عنوان الديوان و ذلك من خلال طرح تساؤلات لماذا هذا التمرد ؟ و على من ؟ و ما الأسباب ؟ فكانت خلاصته هي الأنثى ذاتها الشاعرة و هي رمز لكل امرأة باحثة عن التحرر و عن أفق رحب مليء بالحب 
و السلام متحررة من كل أشكال المعاناة و الأوهام لتنعم بالدفئ تحت الشمس الحرية و الجمال فكان لزاما عليها أن تسلك درب العاشقين و هو طريق الحب باعتباره قيمة إنسانية و روحية و جمالية رفيعة.

وأيضا تطرق إلى قراءة في غلاف الديوان، بعد هذه القراءة قدمت الشاعرة أمال يوسفي قراءة تحليلية في الديوان التي بدورها شرحت العنوان حيث وضحت في قراءتها أن الانثى لا تتمرد إلا على الظلم والاستبداد والاهمال وغير ذلك كثير من انواع المشاعر الظالمة لإحساس المرأة . و كما قدمت أيضا قراء تقديمية في الديوان للشاعر بوجعمة الكريك الذي تغيب عنا في هذا اللقاء و ذلك لظروف صحية متمنياتنا له. بالشفاء العاجل، 
بعد هذه القراءات صدح الشعر الجميل بين أرجاء القاعة في جو يملؤه الدفئ و يسوده الحب و الاحترام في سمفونية كان أول عازفيها المحتفى بها سميرة جغو و كانت أولى قصائدها هدية لمدينة تارجيست و تسلمت باقة ورد من ابنة رئيس المقهى الأدبي تارجيست بوجمعة الكريك كما استمعنا أيضا إلى شواعر و شعراء المدينة اللذين عودونا على تشنيف مسامعنا بقصائدهم و هم الشاعر فريد المطوشي، الشاعرة أمال يوسفي و الشاعر المبتدأ محمد المطوشي . و قبل أخد الصور الجماعية تقدمت الشاعرة المتمردة لتتسلم شهادتها التقديرية و درع المقهى الأدبي وكذلك إضافة صورتها إلى جانب الشعراء و الشواعر بجدار المقهى الأدبي و التي بدورها قدمت هديتها للمقهى الأدبي كما تم تسليم الشواهد التقديرية للمشاركين في الحفل على دعمهم للنهوض بالعمل الثقافي بالمدينة .

4vXBn5I

ZzRdhxu

3Kdp2u3

xxzX9T5

hlPnrFS

ScxYkYb

kMB4IWM

12795312_1275988869097203_1298212471123688643_n

رابط مختصر