ريال مدريد يعزز سيادته لأوروبا بالكأس “12”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 يونيو 2017 - 8:58 مساءً
ريال مدريد يعزز سيادته لأوروبا بالكأس “12”

سلوان سيتي 

أطلق ريال مدريد صرخته العابرة للقارات في نهائي دوري الأبطال، بتغلبه على يوفنتوس 4-1 على ملعب الألفية بكارديف، ليحقق الكأس الأوروبية الـ“12”.. والثنائية الأولى منذ 58 سنة.

وبدأ زيدان المباراة النهائية بخطة 4-4-2 مع إشراك إيسكو مكان الويلزي جاريث بيل، في حين اعتمد ماسيمو أليجري على تشكيلته المعتادة مع الرسم التكتيكي 3-4-3.

وضغط يوفنتوس منذ البداية بحثاً عن هدف السبق، حيث جاء التهديد الأول من رأسية لهيجواين ذهبت سهلة إلى يدي الحارس، ثم تسديدة أخرى سهلة من قدم نفس اللاعب.

ولم تتوقف طموحات اليوفي في هزّ الشباك، إذ كاد بيانيتش يفتتح النتيجة من كرة استلمها أمام منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية نحو الزاوية أبعدها نافاس بصعوبة إلى الركنية.

وبعد مرور ربع ساعة من اللعب، بدأ ريال مدريد يتنفس الصعداء وحاول الوصول إلى مناطق اليوفي لكنه اصطدم بفريق منظم جداً وقوي من الناحيتين البدنية والذهنية.

ومن مرتدة خاطفة كعادته، عاد ريال مدريد ليُلقن خصومه درساً جديداً من هجمة قادها مودريتش وكروس في الوسط، وانتهت بتمريرة من كارفاخال قابلها رونالدو بتسديدة لا تُصد على يمين بوفون في الدقيقة 20.

ولم يُحس يوفنتوس بالارتباك بعد هذا الهدف، بل حاول إعادة تنظيم صفوفه والبحث عن هدف التعديل، وقد نجح ماريو ماندزوكيتش في هزّ الشباك من مقصية هائلة في الدقيقة 27.

بعدها أضاع رونالدو وإيسكو فرصتين على ريال مدريد، ثم حصل يوفنتوس على ركلة حرة صوّبها ديبالا بقوة في اتجاه المرمى لكنها ارتطمت بالحائط، مع الطالبة بلمسة يد على رونالدو.

وجاءت صافرة الحكم معلناً عن نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 1-1 بعد تسديدة خجولة من كاسيميرو، ثم عاد الفريقان للتباري على أرضية ملعب الألفية مع انطلاق الشوط الثاني.

ومع مرور 5 دقائق، ضغط ريال مدريد بقوة على مناطق اليوفي، وكان مودريتش قريباً من التسجيل لولا تصدي بوفون لفرصته في الدقيقة 54، كما أخطأت تسديدة مارسيلو طريقها إلى المرمى بعد دقيقتين فقط.

وطبّق ريال مدريد حصاراً كبيراً على يوفنتوس مع تألق واضح لمارسيلو، والذي مرر كرة في القائم الثاني لرونالدو لكن البرتغالي لم يستطع اللحاق بها، ثم جاءت كرة ارتدت من دفاع اليوفي، ليصوّب كاسيميرو كرة قوية تغيّر خادعت بوفون لتسكن الشباك في الدقيقة 62.

ولم تتوقف الآلة الهجومية المدريدية عند هذا الحد، حين استفاد مودريتش من خطأ في التمرير لدفاع اليوفي ليتوغل ويمرر عرضية قاتلة من على الخط، تابعها رونالدو بتسديدة في الشباك لا تُصد ولا تُرد في الدقيقة 64.

وأجرى أليجري أول تغيير في صفوف اليوفي بإخراج بارزالي وإشراك كوادرادو، ورغم محاولات اليوفي للعودة، إلا أن ريال مدريد ظل مُسيطراً على الملعب مع الاستحواذ على الكرة.

وشارك الويلزي جاريث بيل كبيدل مكان بنزيمة في الدقيقة 77، ثم كاد يوفنتوس يُقلص النتيجة في الدقيقة 82 من ركلة جانبية وصلت إلى ساندرو لكن رأسيته مرّت بمحاذاة القائم.

وحصل البديل كوادرادو على الإنذار الثاني والطرد في الدقيقة 84 بسبب احتكاكه مع راموس من دون كرة، ثم أجرى زيدان التغيير الأخير بإشراك المهاجم موراتا مكان توني كروس.

وأبى ريال كمدريد إلا أن يضيف الرابع بعد توغل مارسيلو على الجهة اليسرى، ليقدم فرصة ذهبية للبديل أسينسيو للتسجيل، فما كان منه إلا أن يُودع الكرة في الشباك.

وجاءت صافرة الحكم معلناً عن انتصار تاريخي لريال مدريد على يوفنتوس 4-1، مع تفجير دفاع بطل إيطاليا والذي لم يتلق إلا 3 أهداف طيلة مبارياته في البطولة في النهائي.

رابط مختصر