دورة أكتوبر للمجلس البلدي بسلوان…منعطف للتغيير، أم بداية أزمة و تأزم؟!!

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 - 11:03 مساءً
دورة أكتوبر للمجلس البلدي بسلوان…منعطف للتغيير، أم بداية أزمة و تأزم؟!!

سلوان سيتي / ي.أعراب

تنتظر ساكنة سلوان انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لسلوان صباح يوم الجمعة المقبل 5 أكتوبر 2018 ، الدورة التي ستخصص لمناقشة مشروع عمل الجماعة و توزيع الدعم و المساعدات على الجمعيات…، إضافة إلى عرض نقطة ملتمس مطالبة الرئيس  بتقديم الاستقالته، و ذلك من طرف فريق المعارضة الذي سبق و أن قدم طلب الاستقالة لدى عامل إقليم الناظور.

هذا و نذكر أن الرئيس الحالي للمجلس البلدي بسلوان يعتبر من أكثر السياسيين بالمنطقة الذي عمروا على كرسي الرئاسة لما يقارب الأربع ولايات، مما يسهل عليه تأدية مهامه الإدارية و السياسية بدون تأثر من الأحداث التي ما فتئت تعرفها منطقة سلوان منذ توليه الرئاسة…إضافة إلى ضعف و عدم نجاعة الفرق المعارضة التي تناوبت على تواجدها بكراسي المعارضة.

إلا أن تشكيلة المجلس البلدي الحالي  و منذ سنة 2016، عرفت في بدايتها حركية متتالية و ردرد أفعال وُصفت بالقوية من طرف متتبعي الشأن المحلي بالمنطقة، ساهمت في تعاطف المواطنين تارة مع التيار المعارض، و تارة مع رفقاء الرئيس. الشيء الذي دفع الفريق المعارض لتقديم ملتمس طلب استقالة الرئيس لتعويضه بأحد النواب أو المستشارين.

و في خضم الأحداث الحالية قبيل عقد دورة أكتوبر فإن الشارع السلوني يترقب و ينتظر ما الذي ستأتي به دورة الجمعة المقبل، هل ستكون نقطة انفراج من الوضعية الحالية للمدينة إلى مرحلة تغيير ما ؟ أم انه ستمر مرور الكرام و تعود الامور إلى نصابها ؟ أم أن الأمر سيؤدي بالمجلس البلدي بسلوان إلى انهيار في هياكله و يؤدي إلى أزمة تزيد عن سابقتها؟ هذه الأسئلة و أخرى، ستبقى معلقة إلى ما بعد انعقاد دورة الجمعة المقبل.

رابط مختصر