جمعية سلوان الثقافية تحتفل بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2967

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 يناير 2017 - 2:51 صباحًا
جمعية سلوان الثقافية تحتفل بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2967

سلوان سيتي

ارتأت جمعية سلوان الثقافية و كعادتها ان تحتفل بحلول السنة الأمازيغية الجديدة و المعروف ب”أسكاس اماينو” 2967،و ذلك يوم امس السبت بعد صلاة العشاء و بعد انهاء أشغال الاجتماع الشهري الذي تعقده الجمعية بمقرها الكائن بحي النهضة، اجتمع اعضاء ذات الجمعية و كذا ضيوفها الكرام على مائدة شاي في أجواء احتفالية بطريقة خاصة، حيث امتلأت المائدة بمختلف أنواع الفواكه الجافة التي هي رمز الاحتفال عند اهل الريف بهذه المناسبة و بالخصوص ما نسميه  “تيغواوين” التي هي (بذور الشعير أو القمح  التي تم قليها فوق لهيب نار بمقدار لا تحترق معه) بالإضافة إلى اللوز و الكاوكاو و الحمص و الكركاع..

و قد كانت مناسبة من أجل تقاسم المعلومات حول الاحتفال بالسنة الأمازيغية تاريخه اعرافه ،حيث اصبت الافكار حول كون  الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الذي يصادف ليلة 13 يناير من كل سنة هو تقليد راسخ ليس في الثقافة الشعبية المغربية فحسب ، لكن في ثقافات شعوب شمال أفريقيا  حيث ما يزال سكان هذه المناطق يحيونه بطقوس مختلفة باختلاف التقاليد والعادات، وهو مرتبط بالطبيعة وبالموسم الفلاحي، حيث تشير الطقوس إلى مدى ارتباط الإنسان الأمازيغي القديم بأرضه ومدى اندماجه في الطبيعة من خلال ممارسة بعض التعبيرات التي يرجى منها إبعاد شبح الجوع والتماس أسباب الخير والسعادة التي لا تكون بالنسبة للإنسان الأمازيغي إلا بوفرة المحاصيل، فبداية العام تشكل نهاية وخاتمة للمؤونة الماضية أو “العولة” وبداية التحضير للمحصول القادم.

فيما أضفى الأستاذان السيد مصطفى القضاوي و الأستاذ ميمون كلازي طابعا خاصا بتقديمهما لمحات و معلومات ذهبية عن تاريخ الأمازيغ و ارتباطه بواقعة هزم الأمازيغ للمصريين القدامى واعتلاء الزعيم شيشانغ العرش الفرعوني، بعد الانتصار على الملك رمسيس الثالث من أسرة الفراعنة.

و أضافــا: بعد ذلك بدأ الأمازيغ يخلدون كل سنة ذكرى هذا الانتصار التاريخي، ومنذ تلك المعركة أصبح ذلك اليوم رأس سنة أمازيغية.

رابط مختصر