جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: كسوف حلقي للشمس غير مشاهَد بالمغرب.. 26 فبراير

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 15 فبراير 2017 - 10:50 مساءً
جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: كسوف حلقي للشمس غير مشاهَد بالمغرب.. 26 فبراير

سلوان سيتي 

طبقا للتقديرات والحسابات الفلكية لجمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر, الكرة الأرضية ستشهد يوم الأحد 26 فبراير حدوث كسوفا حلقيا شمسيا, لن يكون مشاهدا في سماء المملكة المغربية أو المنطقة العربية؛ نظراً لأن الكسوف لن يغطي هذا الجزء من العالم.
ويحدث كسوف الشمس الحلقي عندما يكون القمر بعيداً جداً من الأرض، وحجمه الظاهري صغيراً ليغطي كامل قرص الشمس؛ لذلك عندما يكون القمر أمام الشمس تماماً، تبقى حلقة من الضوء حول قرص القمر المظلم، وفي هذا النوع من الكسوف لا تظهر هالة الشمس “التاجية”.
وسوف يبدأ مسار الكسوف عند الساعة  الثانية عشر و10 دقائق زوالا بالتوقيت العالمي قبالة سواحل تشيلي مرورا بجنوب شيلي وجنوب الأرجنتين، متحركاً عبر جنوب المحيط الأطلسي، إلى أنغولا وشمال غربي زامبيا وجنوب جمهورية الكونغو الديمقراطية في أفريقيا، وسيرى الكسوف بشكل جزئي في أجزاء من جنوب أمريكا الجنوبية وجنوب غرب أفريقيا,وسيصل الكسوف لذروته العظمى عند الساعة الثانية و58 دقيقة بعد الزوال حيث سيغطى قرص القمر 99.22 % من قرص الشمس، وسينتهي عند الساعة الخامسة و 35 دقيقة مساءا مع مغادرة شبه ظل القمر سطح الأرض.
وأثناء كسوف الشمس سيتمكن الراصدون من رؤية حدوث الاقتران للقمر “المحاق” لشهر جمادى الآخرة عند الساعة 14:58 بتوقيت غرينتش.
وأقصى مدة يستغرقها الكسوف الحلقي 44.1 ثانية, ويستغرق هذا الكسوف 5 ساعات و25 دقيقة و24 ثانية.
وتعتبر أسهل طريقة لرصد كسوف الشمس من خلال النظارة الخاصة، وليس نظارة الشمس العادية، أو من خلال تلسكوب أو منظار ثنائي العينية، مزودين بفلتر ضوئي، وإذا لم يتوفر ذلك يمكن القيام بعمل ثقب صغير على ورقة كرتون عادية بواسطة رأس قلم عادي وتوجيهها نحو الشمس عندها سيلاحظ ان الضوء الساقط على الأرض بعد عبوره خلال ثقب الورقة يكشف كسوف الشمس.
وتحذر الجمعية من النظر مطلقًا إلى الشمس من خلال التلسكوب أو المنظار الثنائي العينية – دون وجود فلتر – لأن هذه الأجهزة تعمل على تركيز الإشعاع الشمسي وتؤذي العين.
ويجب إتباع إرشادات السلامة واستخدام طرق الرصد الآمن لرصد كسوف الشمس، وعدم الانسياق وراء الشائعات التي تشير إلى أن الشمس تطلق أشعة خطيرة خلال الكسوف ما يسبب أمراض في الجلد وغيرها.
جدير بالذكر أن هناك مناطق كثيرة من العالم لن تشهد هذا الكسوف علما بأن كسوف الشمس بأنواعه لا يحدث إلا إذا كان القمر محاقا.

ASE_2017_Carte_Stereographique
رابط مختصر