جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: المغرب يشهد ظاهرة “البدر العملاق” في ال14 من دجنبر

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 11:07 مساءً
جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: المغرب يشهد ظاهرة “البدر العملاق” في ال14 من دجنبر

سلوان سيتي

ستشهد سماء المملكة المغربية وبقية دول العالم يوم الأربعاء 14 دجنبر 2016 ثالث قمر بدر عملاق من ثلاثة خلال العام الجاري.

وتطلق تسمية “البدر العملاق” على القمر عندما يكون في مرحلة البدر المكتمل وقريب من وقوعه في الحضيض اقرب نقطة في مداره حول الأرض ويكون مركز القمر يبعد مسافة 361836 كيلومتر عن مركز الأرض.

وفي حالة هذا القمر البدر سيكون على مسافة 359476 كيلومتر من الأرض, وبالنسبة للشخص العادي قد لا يلاحظ فرق بين هذا القمر العملاق و أقمار البدر الأخرى ، ولكن الراصدين الذين تابعوا الأقمار البدر في الأشهر الماضية يمكنهم ملاحظة حجم إضافي ظاهري للقمر البدر عند رؤيته بالعين المجردة.

وسوف يشرق القمر العملاق بعد غروب شمس الأربعاء عند الساعة 18:09 ويبقى مشاهدا طوال الليل حتى يغرب صباح اليوم التالي الخميس.

ولن يكون هناك تأثير ذو أهمية للبدر العملاق على الكرة الأرضية ولا توجد دراسات تربط بينه وبين الكوارث الطبيعية مثل زيادة مستويات النشاط الزلزالي أو البركاني أو حدوث حالات غير اعتيادية في الطقس باستثناء التأثير على المحيطات وهو أمر عادي.

ففي كل شهر في يوم البدر المكتمل تنتظم الأرض والقمر والشمس وهذا يسبب مد وجزر واسع المدى ، فالمد العالي يرتفع على نحو استثنائي وفي نفس اليوم يحدث اخفض جزر على نحو استثنائي ونظرا لان القمر البدر سيكون قريب من نقطة الحضيض سوف يبزر المد والجزر الاستثنائي خلال الأيام التالية ، ولكن الاختلاف صغير ولن يؤثر على توازن طاقة الأرض الداخلية لأنه يحدث مد وجزر كل يوم وسوف يلاحظ القاطنين على طول سواحل المحيطات أعلى مد ولكن لا يرجح حدوث فيضانات.

ويعتبر هذا التوقيت من الشهر القمري الأفضل لرصد الفوهات المشعة على سطح القمر وأبرزها “فوهة تيخو” خلافا لبقية التضاريس التي تبدو مسطحة وتكون ظلالها قصيرة جدا لأن وجه القمر يكون واقعا بالكامل في نور الشمس

جدير بالذكر أنه لن يكون هناك بدر عملاق في العام 2017 بسبب أن القمر البدر ونقطة الحضيض لن ينتظمان من جديد بعد 14 دجنبر 2016 حتى 2 يناير 2018..

رابط مختصر