جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فلكيا الأربعاء 12 أكتوبر يوم عاشوراء

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 24 سبتمبر 2016 - 1:30 مساءً
جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فلكيا الأربعاء 12 أكتوبر يوم عاشوراء

سلوان سيتي

يعتبر اليوم العاشر من شهر محرم هو يوم عاشوراء عند المسلمين، وهو من الأيام المستحب صيامها عند أكثر أهل العلم، وقد ورد في ذلك الكثير من الأحاديث التي تذكر فضل يوم عاشوراء وأجر صيامه.

موعد يوم عاشوراء ثابتة بالنسبة للتقويم الهجري أما عن التقويم الميلادي فتختلف سنويا وذلك يرجع لأن عدد أيام الشهور الميلادية يختلف عن عدد أيام الشهور الهجرية بحوالي 11 يوما, وطبقا للتقديرات والحسابات الفلكية لجمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر سيكون موعد أول وغرة شهر الله المحرم 1438 هـ بالمملكة المغربية ومعظم الدول الإسلامية يوم الاثنين 3 أكتوبر 2016.

ففي الفلك الدولي سيحدث (المحاق) الاقتران المركزي يوم السبت 1 أكتوبر 2016 على الساعة 00:13 بالتوقيت العالمي.

وسترصد المملكة المغربية هلال محرم يوم السبت 29 ذي الحجة 1437 هـ الموافق ل 1 أكتوبر 2016 م, وسوف لن تكون الرؤية ممتنعة في سماء المملكة المغربية حيث سيكون ظروف رصد الهلال مساء السبت وفق ما يلي:

بعد غروب شمس هذا اليوم سيكون قد مضى على وقت حدوث الاقتران أكثر من 15 ساعة، يبتعد القمر خلالها عن الشمس بمقدار يسمح برؤية انعكاس ضوئها على سطحه الذي سيُضاء بمقدار 0,3 % من إضاءة القمر الكامل، ويمكث فوق الأفق الغربي لمعظم المدن المغربية لمدة تتراوح بين ( 28 إلى 31 دقيقة ) سيمكن خلالها رؤيته بسهولة بالتليسكوب يسار مكان غروب قرص الشمس وتعذر لرؤيته بالعين المجردة، حيث سيكون الهلال حينها مرتفعا فوق الأفق (مستوى الأرض) بـين 5 و6 درجات سماوية فقط, ومع نقصان جل الضوابط ستكون الرؤية ممتنعة.

وأما بالنسبة للدول العربية والإسلامية فبعد غروب شمس يوم السبت ستستحيل رؤية الهلال في كامل أنحاء الدول العربية والإسلامية، سواء أكان ذلك بالعين المجردة أو حتى باستخدام أحدث وسائل الرصد العلمية والحديثة، وذلك بسبب الإضاءة الضعيفة جدا للقمر وتزامن غروبه مع غروب الشمس في الدول الأخرى، الأمر الذي يعني أنه تعذر رؤية الهلال يوم السبت، وبذلك سيكون اليوم التالي الأحد 02/10/2016 هو المتمم لعدة شهر ذي الحجة ثلاثون يوماً.

ختاماً نؤكد بأن كل ما جاء في هذا البيان يَهدف للاستفادة العلمية وتوضيح أهمية الحساب الفلكي في إثبات إمكانية الرؤية من عدمها وحساب أفضل الأوقات التي يمكن فيها رؤية الهلال.

وتؤكد الجمعية أنها لا تقوّم بالإعلان عن دخول يوم عاشوراء، بل تقدم ما تكتشفه علميا فقط، في حين أن المكلف بالإعلان عن ذلك هي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

رابط مختصر