جمعيات مغربية وجزائرية تطالب بخفض تسعيرة مكالمات الهاتف بين البلدين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 22 أغسطس 2016 - 11:47 صباحًا
جمعيات مغربية وجزائرية تطالب بخفض تسعيرة مكالمات الهاتف بين البلدين

سلوان سيتي 

رغم برودة العلاقات السياسية بين المغرب والجزائر، إلا أن العلاقات الاجتماعية جد قوية، والدليل هو الطلب الذي توجهت به جمعية الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين، أخيرا، إلى هدى فرعون، وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، من أجل التدخل لدى متعاملي الهاتف الثابت والمحمول لخفض تسعيرة المكالمات بين البلدين.

وقال زاكي حريز، رئيس الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين، العائلات الجزائرية التي لديها أقارب في المغرب وكذلك العائلات المغربية، من أصول جزائرية والتي لديها أقارب في الجزائر، تشتكي من ارتفاع تسعيرة الهاتف الثابت وكذلك المحمول بين الدولتين الجارتين.

وأضاف حريز، في الرسالة التي وجهها إلى وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، أنه بالإضافة إلى غلق الحدود، وصعوبة وغلاء التنقل من أجل الزيارة أو اللقاء خلال الأفراح أو الأحزان فإن المكالمة الهاتفية تكلف هذه العائلات الشيء الكثير.

وأكد حريز، في ذات الرسالة، التي ارسل بنسخة منها إلى الجامعة المغربية لحماية المستهلك، على ضرورة تدخل الوزيرة لدى متعاملي الهاتف الثابت والمحمول لخفض تسعيرة المكالمات بين الجزائر والمغرب، وإعادة التفاوض مع المتعاملين المغاربة للوصول إلى تسعيرة عادلة للمكالمات بين الجزائر والمغرب.

طلب للملك

محمد العربي، نائب رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، قال في اتصال مع “اليوم 24″، أن الجامعة توصلت بالرسالة، وستقوم بإرسال طلب إلى الديوان الملكي، من أجل التدخل وإيجاد حل للموضوع.

واعتبر العربي، موضوع تسعيرة المكالمات الهاتفية بين المغرب والجزائر سيادي، وهو السبب الذي جعل الجامعة تراسل الديوان الملكي، وليس شركات الاتصالات، مشير إلى أن المراسلة ستتضمن طلب بخفض تسعيرة المكالمات الهاتفية بجميع دول المغرب العربي.

ويشار إلى أنه سبق للفيدرالية الجزائرية للمستهلكين، أن راسلت الوزير الأول، عبد المالك سلال من أجل فتح خط جوي يربط مدينة وهران بمدينة وجدة المغربية قصد تيسير تنقلات العائلات الجزائرية التي لديها أقارب في المنطقة الشرقية للمغرب.

رابط مختصر