الحسيمة .. ورود ومسيرة عفوية تستنفر الأمن في ذكرى 20 فبراير

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 فبراير 2017 - 7:58 مساءً
الحسيمة .. ورود ومسيرة عفوية تستنفر الأمن في ذكرى 20 فبراير

سلوان سيتي 

شهدت مدينة الحسيمة مساء اليوم الاثنين 20 فبراير الجاري، حالة استنفار أمني شديد، بعد خروج نشطاء الحراك الاحتجاجي، لتخليد الذكرى السادسة لوفاة الشبان الخمسة ابان احداث 20 فبراير 2011 بالحسيمة.
وتجمع العشرات من النشطاء والمواطنين و أفراد من عائلات الشبان الخمسة، أمام المقر المركزي لمؤسسة البنك الشعبي بالحسيمة، التي عُثر فيها على جثث الضحايا، وذلك لتخليد الذكرى السادسة لرحيلهم، عبر وضع الشموع والورود امام بوابة الوكالة البنكية.
وفور ذلك عملت السلطات الامنية على التدخل لمنع النشطاء من الاقتراب من الوكالة البنكية، وسط شعارات الاستنكار والتشبث بالسلمية في الآن ذاته، وأمام ذلك احتشدت جموع غفيرة من المواطنين، لتنطلق من عين المكان مسيرة عفوية اتجهت صوب الساحة الكبرى، وهناك قرّر النشطاء ختمها لتفادي أي اصطدام مع القوات العمومية، التي كانت قد بدأت تُشكّل حواجز من قوات التدخل السريع.
ويُشار الى ان القوات العمومية قد منعت أمس الأحد نشطاء الحراك من تنفيذ تظاهرة تخليدية لذكرى 20 فبراير غير مُعْلَن عن مكانها، حيث عملت السلطات الأمنية على تعزيز تواجدها بمختلف ساحات المدينة والأماكن التي كان من المحتمل ان تحتضن الاحتجاج، وأمام هذا الوعضع قرّر النشطاء التوجه صوب كورنيش “موروبييخو” لتنفيذ الشكل الاحتجاجي إلا أن التساقطات المطرية الغزيرة و تدخل القوات العمومية حالا دون ذلك.

المصدر: دليل الريف

رابط مختصر