الانتخابات في سلوان …و مشكلة المرتزقة ..واقع كرسته السلطة المحلية بتواطئ مع المنتخبين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 24 أغسطس 2015 - 9:51 صباحًا
الانتخابات في سلوان …و مشكلة المرتزقة ..واقع كرسته السلطة المحلية بتواطئ مع المنتخبين

سلوان سيتي/ بقلم عبد الرحيم لزعار

علمت مؤخرا من مصادر موثوقة انه تم تسجيل اناس من خارج مدينة سلوان لتحديد مصير هذه الساكنة كأنهم اسقطوا علينا اهلية الانتخاب و اصبحنا في وطننا مجردين من حق اختيار من يمثلنا ، ليأتي مجموعة من المرتزقة و يحملوا شهادة السكنى فقط للتسجيل في اللوائح الانتخابية وتحديد مصير ساكنة لا يقطنون فيها، من هنا يبدأ الفساد الانتخابي لذلك اناشد كل من يهمه الامر لإيراد لجان لتقصي الحقائق اذا ما كانوا هؤلاء فعلا من ساكنة سلوان فأين عقود الكراء التي يجب ان تسجل لدى مصلحة الضرائب لأداء الضريبة عن الدخل من الكراء ، اما اذا ما كان هؤلاء مرتزقة يتم كرائهم للتصويت لطرف معين فيجب متابعة كل مساهم في هذه الافعال بجريمة الاتجار في البشر و تعريض اهم حق لساكنة سلوان من حقوقها الإنسانية المتعارف عليها دوليا و هو الحق في التصويت و الحق في اختيار من يمثلها هذا الأمر في غاية الخطورة هل نحن لسنا ابناء هذا الوطن ليأتي غيرنا ليحدد من سيمثلنا ،الامر مر كما سبق لي ان ادليت في مقال سابق اتسأل ما الذي سيجنيه الذي يدفع الاموال للوصول الى عضوية المجلس الجماعي? بكل بساطة الذي يدفع هذه الاموال له هناك مصالح شخصية يريد الوصول اليها لذلك يستعينون بكل شيء اموال و مرتزق و الطامة الكبرى هي تشطيب بعض من ابناء المنطقة لغرض فاسد و تسجيل مجموعات مرتزقة من مناطق متعددة في المغرب هذا هو الاستبداد و هذا هو الغلوا وهذه هي بؤرة الفساد الانتخابي اذا انتم متتبعون معي تحدثت في الاول عن فساد النخبة و بعدها في مقال نشر في اريف انوا عن مساهمة الاحزاب السياسية عن طريق منح تزكيات لمن هب و دب و الان اجمع في هذا المقال ازمة اخلاقية تساهم فيها الاحزاب من جهة و مرشحيها من جهة اخرى و من جهة ثالثة مساهمة السلطة المحلية في هذا الفساد و الافساد في واقعة انتخاب المجالس الجماعية و في الاخير يبقى المواطن ابن سلوان و ابن مناطق عدة كسلوان هو الضحية الذي تناوشه أيد خبية اياد الطغاة و المستبدين و اللاأخلاقيون من المنتخبين والأحزاب و ممثلي السلطة المحلية ، في الاخير اتسأل ماذا ننتظر من انتخابات ولدت من رحم فاسد ؟ وبنيت عن باطل و كل ما بني عن باطل فهو باطل ؟ و اتسأل كيف يمكن تحقيق الديمقراطية في ضل هذه الظروف؟اليست هذه الظروف تصب في اتجاه واحد و هو تكريس الديمولكراسية؟ في الاخير اقول لكل احرار المغرب عليكم ان تنهضوا ضد هذه الافعال النتنة و لا تكونوا من الذين يقال لهم ناموا و لا تستفيقوا ما فاز إلا النوام و صوموا و لا تكلموا فان الكلام عليكم محرموا …لا يا شباب سلوان اقول لكم فيقوا و لا تناموا فان النوم عليكم محرم و تكلموا و لا تسكتوا فان السكوت هنا شيطان اخرص…و للحديث بقية …الى ان اتم البقية استودعك الله يا وطني و اسأله ان يحميك….

عبد الرحيم لزعار

عبد الرحيم لزعار


رابط مختصر