الاتحاد المغربي للشغل يحتفي بالأستاذ أحمد عموري بمناسبة تقاعده+(صور وفيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 مارس 2018 - 10:59 مساءً
الاتحاد المغربي للشغل يحتفي بالأستاذ أحمد عموري بمناسبة تقاعده+(صور وفيديو)
سلوان سيتي 
سعيد قدوري،تصوير عبد الجليل بكوري
احتضن مقر الأمانة الجهوية للاتحاد المغربي للشغل بالناظور، يوم أمس الأحد، حفلا تكريميا لفائدة الأستاذ أحمد عموري، بمناسبة حصوله على التقاعد، وذلك من تنظيم المكتب الإقليمي للجامعية الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء النقابة المذكورة.
حفل يوم أمس عرف تنوعا في فقراته، حيث ألقيت مجموعة من الكلمات بالمناسبة، في حق الأستاذ أحمد عموري، أجمعت كلها على أنه واحد من الأطر النقابية المعروفة بإخلاصها للاتحاد المغربي للشغل، وبتفانيها في خدمة الشغيلة بوجه عام، والشغيلة التعليمية بشكل خاص. كما عرف الحفل إلقاء مجموعة من القصائد الشعرية والوصلات الفنية المتنوعة.
وتناوب على الكلمة العديد من الأطر والأساتذة وأصدقاء المحتفى به، ومنهم؛ الأمين الجهوي لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، محمد بوجيدة، والكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم، حسن فولكو، والكاتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بزايو، رشيد لوكيلي، ورئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزايو، مصطفى منصور، ورئيس قسم التعليم الابتدائي بمديرية التعليم بالناظور، صالح العبوضي… أجمعوا كلهم على نبل ورفعة أخلاق السيد أحمد عموري.
ويعد الأستاذ أحمد العموري من الأطر النقابية المعروفة والتي مارست العمل النقابي لسنوات، وكذا العمل الحقوقي والسياسي.

ويعد الأستاذ أحمد العموري من الأطر النقابية المعروفة والتي مارست العمل النقابي لسنوات، وكذا العمل الحقوقي والسياسي.

وقد بدأ الأستاذ أحمد عموري، مساره الدراسي الابتدائي بمنطقة الصفصاف بزايو، التابعة لجماعة أولاد ستوت حاليا، شأنه في ذلك شأن العديد من أبناء المنطقة، قبل أن ينتقل للدراسة الإعدادية بمدينة بركان، لينتقل بعدها لمدينة الناظور، حيث درس المرحلة الثانوية هناك. اشتغل بعدها سنة واحدة رفقة وزارة الداخلية. لكنه اختار العودة للدراسة.
بعد ذلك، انتقل أستاذنا إلى مدينة فاس سنة 1980 للدراسة الجامعية، حيث حصل على الإجازة هناك سنة 1984، بعدها اشتغل مدرسا بالثانوية الجديدة بزايو، والتي أصبحت فيما بعد تحت مسمى “ثانوية حسان بن ثابت”.
انتقل الأستاذ عموري صوب سيدي قاسم سنة 1990 لشغل منصب أستاذ بالثانوي، ليستمر بمنصبه إلى غاية 1993، ثم العودة إلى إقليم الناظور، وبالضبط إلى ثانوية بني أنصار لمدة سنة واحدة، بعدها انتقل إلى مدينة الجديدة، ليشتغل مدرسا بالثانوي بها من سنة 1995 إلى سنة 1999.
عاد الأستاذ أحمد عموري إلى المنطقة من بوابة تمسمان ثم الناظور، فالعودة لزايو سنة 2002 من حيث انطلق، حيث اشتغل مدرسا بثانوية حسان بن ثابت إلى غاية 2007. بعدها عين حارسا عاما بذات المؤسسة إلى غاية 2011، لينصب مديرا عليها من 2011 إلى سنة 2014. بعدها انتقل للاشتغال مديرا بإحدى ثانويات مدينة شفشاون إلى غاية حصوله على التقاعد سنة 2017.
أستاذنا أحمد يعرفه مقربوه وأصدقائه ومعارفه من خلال عمله الحقوقي، فكان واحدا من مؤسسي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسيدي قاسم، بعدها عمل على تأسيس فرع للجمعية بزايو سنة 1999، كما عرف عنه عمله النقابي، حيث كان عضوا نشيطا بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، قبل أن يغير إطاره النقابي نحو الاتحاد المغربي للشغل، فكان بحق خير مدافع عن رجال ونساء التعليم بالمنطقة.
عن الزميلة : زايوسيتي.نت

رابط مختصر